www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org

www.sunnaonline.org


زعموا أن الحبشي افترى على ابن تيمية في قوله بفناء النار

ادعى المفتري المضطرب أن الشيخ الحبشي افترى على ابن تيمية حيث نسب إليه قوله بفناء النار.

الرد:
اعلم أخي المسلم رحمك الله بتوفيقه أن اعتقاد المسلمين سلفهم وخلفهم أن النار لا تفنى وأن أهلها لا يخرجون منها، ولا خلاف بين أحد من المسلمين في هذه المسئلة، فهذه مسئلة إجماعية بل ذُكرت في القرءان الكريم في نحو ستين ءاية من الآيات البينات كقوله تعالى عن أهل النار في النار {خالدين فيها أبدًا} [سورة الأحزاب] وقوله تعالى {وما هم بخارجين من النار} [سورة البقرة] لذلك اتفق علماء الإسلام على تكفير من يقول بفناء النار، وممن نقل الإجماع على ذلك الإمام الحافظ تقي الدين السبكي.


والآن سنشرع في إثبات هذا القول الفاسد على ابن تيمية، فنقول:


ا1-
نقل ذلك عنه تلميذه ابن القيم الجوزية في كتابه "حادي الأرواح" ص260.

ا2- أثبت الحافظ الثقة تقي الدين السبكي على ابن تيمية وتلميذه ابن القيم هذا القول ورد عليهما برسالته المشهورة: "الاعتبار ببقاء الجنة والنار" والحافظ السبكي من معاصري ابن تيمية، وقد أشاد الحافظ العسقلاني برسالة السبكي وذلك في فتح الباري كتاب الرقاق باب صفة الجنة والنار.

ا3- أثبت الحافظ الثقة أبو سعيد العلائي شيخ الحافظ زين الدين العراقي على ابن تيمية هذا القول كما نقل عنه ذلك الحافظ المؤرخ شمس الدين محمد بن طولون الحنفي في كتابه "ذخائر القصر في تراجم أهل العصر" والحافظ العلائي من معاصري ابن تيمية.

ا4- أثبت محمد بن إسماعيل الأمير الصنعاني في "رفع الأستار لإبطال أدلة القائلين بفناء النار (ص111)، ومحمد بن أحمد السفاريني في "لوامع الأنوار البهية" اج2/235 ونعمان بن محمد الألوسي في "جلاء العينين في محاكمة الأحمدين" ص421 ومحمد رشيد رضا في مجلته المنار الجزء الأول والثاني ـ المجلد الثاني والعشرون، ومحمد ناصر الدين الألباني في تعليقه على كتاب "رفع الأستار" ص28 وغيرهم على ابن تيمية وابن القيم هذا القول الفاسد مع أن هؤلاء الخمسة من المتعصبين جدًّا لابن تيمية، والعجيب من الألباني الذي أثبت هذا القول الفاسد على ابن تيمية وابن القيم الجوزية، جعل لهما ثوابًا في هذا كما في تعليقه على رفع الأستار ص32 والعياذ بالله من سخافة العقل، حتى إن الوهابية تدرس أن عقيدة أهل السنة والجماعة القول بفناء النار وانتهاء عذاب الكفار ـ والعياذ بالله من الكذب والافتراء ـ حيث إنهم قرروا تدريس شرح العقيدة الطحاوية لابن أبي العز المجسم في معاهدهم كما ذكر ناشر الكتاب في المقدمة ص9 فقال :"وقد تلقى العلماء طبعتنا بالقبول، كما قرر تدريسها في المعاهد والكليات بالرياض والجامعة الإسلامية بالمدينة" وذكر هذه العقيدة الفاسدة ابن أبي العز في شرحه على الطحاوية (ص427).

فهل لكم أيها الوهابية أن تجيبوا على هذا السؤال: لو كانت النار تفنى والكفار يخرجون منها فأين بزعمكم يذهب الكفار؟ وقد حرم الله الجنة على الكافرين؟! إذ في الآخرة لا يوجد إلا منزلتان إما جنة وإما نار.


نعم لقد بان يا أخي المسلم تمويهات الوهابية وأكاذيبهم فيا تُرى بماذا سيحكمون على زعيمهم ابن تيمية وتلميذه ابن القيم الجوزية؟!! وقد ثبت عليهما القول بفناء النار.


Pin it

تاريخ الإضافة : 18/11/2010
الزيارات : 3835
رابط ذو صله : http://www.sunnaonline.org
الكاتب : SunnaOnline | سنة اون لاين
القسم : رد شبه المفترين على الهرري

التعليقات على الماده