www.sunnaonline.org

كيف تحصن نفسك وغيرك من الإصابة بالعين بإذن الله

أولا أخلص نيتك لله وقُل :《أعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّآمَّةِ مِن كُلِّ شيطانٍ وهآمَّة ومِن كُلِّ عَينّ لآمَّة》(ثلاث مرات)

 

روى البخاريُّ في صَحيحِه عَنْ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ: كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُعَوِّذُ الْحَسَنَ وَالْحُسَيْنَ وَيَقُولُ : ((إِنَّ أَبَاكُمَا كَانَ يُعَوِّذُ بِهَا إِسْمَاعِيلَ وَإِسْحَاقَ أَعُوذُ بِكَلِمَاتِ اللهِ التَّآمَّةِ مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ وَهَآمَّةٍ وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ))

 

قَوْلُهُ : ( إِنَّ أَبَاكُمَا ) يُرِيدُ إِبْرَاهِيمَ عَلَيْهِ السَّلَامُ وَسَمَّاهُ أَبًا للحسنِ والحسينِ لِكَوْنِهِ جَدًّا أعلَى فالنبي محمد صلى الله عليه وسلم يصل نسبه إلى إسماعيل بن إبراهيم.

قَوْلُهُ : ( بِكَلِمَاتِ الله ) الْمُرَادُ بِهَا كَلَامُهُ عَلَى الْإِطْلَاقِ وليس المرادُ بكلماتِ اللهِ الجزئيةَ والتبعيضَ إنما الْمُرَادُ التعظيم والمرادَ بِالتَّامَّةِ الْكَامِلَةُ [أي التي لَا يَدْخُلهَا نَقْصٌ وَلَا عَيْبٌ] وَقِيلَ النَّافِعَةُ وَقِيلَ الشَّآفِيَةُ وَقِيلَ الْمُبَارَكَةُ ،

قَوْلُهُ : ( مِنْ كُلِّ شَيْطَانٍ ) يَدْخُلُ تَحْتَهُ شَيَاطِينُ الْإِنْسِ وَالْجِنِّ .

قَوْلُهُ : ( وَهَامَّةٍ ) بِالتَّشْدِيدِ وَاحِدَةُ الْهَوَامِّ ذَوَاتُ السَّمُومِ أيِ الحشراتِ المؤذيةِ الضارةِ

قَوْلُهُ : ( وَمِنْ كُلِّ عَيْنٍ لَامَّةٍ ) أي العينِ التي تُصيبُ وتضر وتؤذي.



رابط ذو صله : http://www.sunnaonline.org
القسم : الأدعــية والأذكــار
الزيارات : 710
التاريخ : 4/7/2019