www.sunnaonline.org

قارئ القرءان وحامله

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين.  الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب ولم يجعل له عوجًا، وصلى الله وسلم وشرف وعظم وبارك على سيدنا محمد الذي أكرمه ربه بالقرءان المعجِزِ على تعاقب السنين، وعلى ءاله وصحبه وحملة كتابه وبعد..

يقول الله تبارك وتعالى {إن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقناهم سرًا وعلانية يرجون تجارة لن تبور* ليوفِّيَهم أجورهم ويَزيدَهم من فضله إنه غفورٌ شكور}

أنزل الله القرءان على سيدنا محمد وضمَّن فيه طريق النجاة الموصل إلى رضوانه وجنته، وحثنا على تلاوته وتدبر ءاياته، وتكفل لقارئه بالثواب الجزيل فأعطى بكل حرف منه حسنة والحسنة بعشر أمثالها ويضاعف الله لمن يشاء، ولا شك أن من اطلع على فضائل القرءان -ممن نوَّر الله قلوبهم- عظُمت فيه رغبتُه وتاقت نفسه إلى الإكثار من تلاوته، وهاكم إخوتي شيئًا من الأحاديث الواردة في الكتاب الكريم وحامليه.

 

روى البخاري في صحيحه من حديث عائشة رضي الله عنها عن رسول الله عليه السلام قال [خيركم من تعلم القرءان وعلمه]

عن أبي موسى الأشعري عن النبي عليه السلام قال [مَثَلُ المؤمن الذي يقراُ القرءانَ مثَلُ الأُترُجَّةِ ريحُها طيبٌ وطعمُها طيبٌ، ومثَلُ المؤمنِ الذي لا يقراُ القرءانَ مثَلُ التمرةِ لا ريحَ لها وطعمُها حُلوٌ، ومثلُ المنافق الذي يقرأ القرءان مَثَلُ الرَّيحانة ريحُها طيبٌ وطعمُها مُرٌّ، ومثل المنافق الذي لا يقرأ القرءان كمثلِ الحَنظَلَةِ ليس لها ريحٌ وطعمُها مُرٌّ]

 

ولبيان شرف حملة القرءان أخبرنا الصادق المصدوق عليه وءاله السلام [يقال لصاحب القرءان اقرأ ورتِّل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلتَك عند ءاخر ءاية تقرؤها] رواه الترمذي وحسنه. وقد بلغ من إجلال الصحابة لحفاظ القرءان ما نقله ابن عباس [كان القراء أصحابَ مجلسِ عمر ومشاورتِه كهولاً كانوا أو شبانًا] فينبغي إكرام حامل القرءان والحذر من إيذائه فقد روى أبو داود عن النبي عليه السلام قال [إن من إجلال الله تعالى إكرامَ ذي الشيبة المسلم وحاملِ القرءان غيرِ الغالي فيه والجافي عنه وإكرامَ ذي السلطان المقسط] فبادروا إخوتي إلى تعلم القرءان والإكثار من تلاوته فإن الله تعالى لا يعذب قلبًا وعى القرءان، واقرؤوه كما أمر الله من غير لحن وتحريف.

وليعلم أن ما ورد عن النبي عليه السلام [الذي يقرأ القرءان وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة والذي يقرأ القرءان وهو يَتَتَعتَعُ فيه وهو عليه شاقٌّ له أجران] ليس معناه أن من يقرأ ويلحن كونه لم يتعلم له أجران كما قد يظن البعض، بل المعنى أن الذي يقرؤه بتصحيح الحروف ويجد مشقة عند قراءته بشكل سليم فله أجران، أجر القراءة وأجر المشقة. ومع ذلك فالماهر بالقراءة أعلى والله تعالى أعلم.


رابط ذو صله : http://www.sunnaonline.org
القسم : القـــرءان والحــديـث
الزيارات : 2230
التاريخ : 18/1/2011